تسببت تهديدات إرهابية لفي إغلاق علب ليلية مصنفة إضافة إلى ملاهي فنادق معروفة بكل من الدار البيضاء ومراكش.

وكشفت يومية “المساء” في عدد الجمعة 1 يناير، أن رجال الأمن بمختلف المصالح توصلوا بتعليمات خاصة بليلة رأس السنة، بينها العودة إلى حراسة العلب الليلية، رغم المذكرة الأمنية التي كانت قد وجهت إلى جميع رجال الأمن المكلفين بحفظ الأمن أمام العلب الليلية والمراقص أو حتى بعض الحانات، قصد التوقف عن كل هذا الخدمات المؤدى عنها، والاكتفاء بتعزيز الأمن بالتظاهرات الكبرى سواء الفنية أو الرياضية أو الثقافية.

وجاء تكليف عناصر الأمن بحراسة العلب الليلية في إطار رفع درجة اليقظة والحذر، إذ سيجري تكليف أزيد من 2000 رجل أمن بمباشرة حملات تمشيطية واسعة النطاق بأهم الشوارع بالدار البيضاء، إضافة إلى عمل المئات من رجال الأمن المكلفين بالسير والجولان بالشريط الساحلي عين الذياب وأحياء بالمعاريف بالدار البيضاء.

وحري بالذكر، ان عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني، قد أعاد رجال الأمن لحراسة العلب الليلية المصنفة بعد أزيد من 5 سنوات على منع رجال الأمن من العلب الليلية.