أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" يوم الثلاثاء  9 يونيو، سيطرته على مدينة سرت التي سبق أن سيطر على مطارها في نهاية أيار/مايو الماضي، وعلى محطة حرارية مجاورة، بحسب ما أفاد المركز الأمريكي لمراقبة المواقع الإسلامية (سايت).

ونشر تنظيم "الدولة الإسلامية" -ولاية طرابلس- على الإنترنت مجموعة من الصور لمقاتلين، مشيرا إلى سيطرته على مدينة سرت الواقعة على بعد 450 كلم شرق طرابلس، بعد أن طرد منها قوات فجر ليبيا وهي عبارة عن تحالف لقوى تسيطر على طرابلس.

وبعد سيطرة التنظيم المتطرف في نهاية أيار/مايو على مطار سرت، طلبت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا مساعدة المجتمع الدولي للتصدي للتنظيم، محذرة من أن الجهاديين قد يسيطرون على حقول نفطية قريبة من سرت.

وتنظيم الدولة الإسلامية الذي رسخ حضوره في ليبيا العام الفائت مستغلا الفوضى السائدة، كان يسيطر منذ شباط/فبراير على قطاعات واسعة في منطقة سرت وخصوصا مدينة النوفلية التي تحولت معقلا له.

وقال مسؤولون في طرابلس إن التنظيم المتطرف تحالف مع أنصار لنظام معمر القذافي لمساعدته في السيطرة على قطاعات في منطقة سرت تضم حقولا نفطية.