قطع تنظيم "داعش"، في ليبيا، رأس مواطنة مغربية، بواسطة فأس، كما أعدم رجلا رميا بالرصاص، فيما تم قطع يد شخص آخر

وبحسب ما ذكرته "العربيةنت"، نقلا عن شهود عيان، فإن "المسلحين أعلنوا تنفيذ "أحكام المحكمة الإسلامية" بالمدينة وطالبوا الأهالي بحضور تنفيذ الأحكام التي نفذت السبت رمياً بالرصاص بحق شاب فلسطيني بتهمة التجسس لصالح "البرلمان" وقطع رأس سيدة مغربية بالفأس بتهمة تعاطي السحر، بينما قطعت يد شاب ليبي اتهم بالسرقة".

وبحسب ذات الشهود، تقول "العربيةنت"، فإن البيان الذي تلاه المسلحون بساحة المدينة حذر الأهالي من التعامل مع "دولة الكفر وطواغيت الجيش المرتد" وضرورة الانصياع لــ"لحكم دولة الإسلام القائمة بشرع الله".

يشار إلى أن التنظيم بعد إحكام سيطرته الكاملة على المدينة أعلن إقامة "محكمة إسلامية" وشرطة أطلقوا عليها "الحسبة" و"ديوان التعليم الشرعي"، بينما فرض على أصحاب المحال التجارية دفع زكاة أموالهم لما سموه "بيت مال المسلمين" .