تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الهجوم الذي أوقع 15 شخصا بينهم 12 من رجال الأمن اليوم الخميس 6 غشت، في التفجير الإنتحاري الذي استهدف مسجدا تابعا لقوات الطوارئ السعودية في منطقة عسير بجنوب غرب المملكة، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية.

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الهجوم في بيان وُقع باسم "ولاية الحجاز" ونشر على مواقع جهادية، وقال إن منفذ الهجوم على قوات الطوارئ هو "أبو سنان النجدي" الذي كان يرتدي حزاما ناسفا وفجر نفسه في مسجد ب"أبها".

وأضاف البيان أن الانتحاري تمكن "من اختراق الأطواق الأمنية والوصول لداخل معسكر للتدريب بمدينة أبها في منطقة عسير حيث أدت قوة التفجير لهلاك وإصابة العشرات من العناصر".