قال بيان صادر عن تنظيم "الدولة الإسلامية"، يوم الأربعاء 25 نونبر، إن الجماعة مسؤولة عن هجوم وقع الثلاثاء على حافلة للحرس الرئاسي بتونس، بحسب "رويترز".

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية الأربعاء في بيان أن "الإرهابي" الذي فجر الثلاثاء حافلة الأمن الرئاسي وسط العاصمة تونس استخدم 10 كيلوغرامات من المتفجرات ما أسفر عن مقتل 12 من عناصر الأمن الرئاسي.

وأضاف بيان الوزارة أنه "تعذر تحديد هوية الجثة رقم 13 باستعمال البصمات لافتقادها للأصابع ويجري العمل على تحديد الهوية باستعمال تقنيات التحليل الجيني".