بديل ـ العربية نت

تبنى مسلحون انضموا الى تنظيم داعش، في تسجيل فيديو نشر الخميس 18 دجنبر على الانترنت، اغتيال المعارضين التونسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي في 2013.

وقال شخص يدعى أبو مقاتل: "نعم يا طواغيت، نحن من اغتلنا شكري بلعيد ومحمد البراهمي". ووهذا الشخص مطلوب لدى السلطات التونسية بتهمة الضلوع في هجومين خلال فبراير ويوليو 2013 على المعارضين الاثنين. وهي المرة الاولى التي يتم فيها تبني عمليتي الاغتيال.

وأعلن المسلحون عبر الفيديو بداية ما أسموه "الجهاد المقدّس على تونس من سوريا".

وتابع المسلح: "والله لن تعيشوا مطمئنين مادامت تونس لم يحكمها الإسلام"، وأشار الى أن "أبو بكر البغدادي (زعيم داعش) قد ذكر تونس وعندنا المدد، وسنأتي إلى تونس ونمزّق تلك الراية، راية شارل ديغول"، في إشارة إلى علم الدولة التونسية.

ونعت المتحدث، وهو في الأغلب تونسي، كما يبدو من لهجته، حكام تونس بـ "الطواغيت"، وقال إنه "بيننا وبينكم السلاح ولقد عرفنا عنكم الجبن في جبل الشعانبي وغيره".

كما هدد الشعب التونسي، قائلا :"أيها التوانسة لا تغرنّكم الانتخابات"، وهو ما يعني تهديدا لضرب مسار الانتقال الديمقراطي، خصوصا وأن هذا الشريط أذيع عشية استعداد تونس لتنظيم الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، المقررة يوم الأحد 21 ديسمبر الجاري.