أعربت طوكيو وواشنطن وسيول عن تنديدها الشديد وتوعدت كوريا الشمالية، غداة إعلانها الثلاثاء بأنها تعتزم إطلاق صاروخ يحمل قمرا اصطناعيا في ثاني انتهاك كبير لقرارات مجلس الأمن عقب إجرائها تجربة نووية.

فأعلنت طوكيو الأربعاء أنها ستدمر الصاروخ الذي تعتزم كوريا الشمالية إطلاقه هذا الشهر لوضع قمر اصطناعي في الفضاء الخارجي إذا ما هدد هذا الصاروخ الأراضي اليابانية.

وقالت وزارة الدفاع اليابانية في بيان إن "وزير الدفاع أصدر أمرا" بتدمير الصاروخ الكوري الشمالي "إذا تأكد أنه سيسقط على الأراضي اليابانية".

في حين قالت كوريا الجنوبية إن خطة كوريا الشمالية المعلنة لإطلاق قمر اصطناعي هي في الواقع خطة لإطلاق صاروخ بعيد المدى وإن بيونغ يانغ ستدفع "ثمنا فادحا" إذا مضت قدما في إطلاقه.

وقال مكتب الرئاسة في سيول في بيان إنه يجب على كوريا الشمالية أن تلغي فورا الإطلاق المزمع الذي يمثل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

كما توعدت الولايات المتحدة الثلاثاء بأن تفرض عقوبات إضافية "شديدة" في إطار الأمم المتحدة على كوريا الشمالية في حال أطلقت قمرا اصطناعيا.

ويأتي هذا التنديد عقب إصدار كوريا الشمالية الثلاثاء إشعارا رسميا بقرب إطلاقها لصاروخ يحمل قمرا اصطناعي في ثاني انتهاك كبير لقرارات مجلس الأمن عقب إجرائها تجربة نووية الشهر الماضي. وذكرت المنظمة البحرية الدولية أنها تلقت تحذيرا من كوريا الشمالية بنيتها إطلاق قمر اصطناعي لمراقبة الأرض في الفترة من 8 الى 25 شباط/فبراير.

ورغم أن بيونغ يانغ تؤكد أن برنامجها الفضائي هو لأغراض علمية بحتة، إلا أن المجتمع الدولي يعتبر عمليات الإطلاق غطاء لتجارب على صواريخ بالستية.