بديل- الرباط

استنكر "المكتب التنفيذي للمركز المغربي لحقوق الإنسان" رفض المدير الجهوي لوزارة الفلاحة بجهة الرباط سلا زمور ازعير الترخيص له باستعمال إحدى قاعات "مركز التكوين المستمر بمرس الخير" التابع للمدرسة الفلاحية بتمارة، التي كان من المتوقع احتضانها لدورة تكوينية، لفائدة مناضليه بفروع المركز على مستوى جهة الرباط سلا زمور ازعير، يوم الأحد 09 نونبر الجاري.

واعتبر "المركز"هدا المنع الذي وصفه بـ"الجائر" قرار ينم عن "عقلية متحجرة، موغلة في الاستبداد والشطط في استعمال السلطة".

وحسب بيان توصل "بديل" نسخة منه، حمل "المركز" رئيس الحكومة المسؤولية إزاء هذه "الموضة الجديدة في التضييق الممنهج والرخيص لأنشطة تثقيفية وتحسيسية حول مبادئ حقوق الإنسان، يسعى مقترفوها لتبريرها بمصوغات واهية لا أساس لها قانونيا ولا إداريا".

وأكد "البيان" عن عزمه "المركز" بالمضي قدما في رسالته النضالية، المتمثلة في الدفاع على حقوق المواطنين فرادى وجماعات، والدود عن حقوقهم في شتى المجالات دون استثناء، والمساهمة في التثقيف والتحسيس بمبادئ حقوق الإنسان، باعتبار تكريسها في أفراد المجتمع قناعة وممارسة مدخل وشرط حيويين من أجل بناء دولة الديمقراطية وحقوق الإنسان.