هاجم تلميذ أستاذه بسيف داخل الفصل الدراسي بثانوية عبد الكريم الداودي، بفاس، يوم السبت 2 ماي، مما أسفر عن إصابة خطيرة كادت أن تبتر يد الأستاذ بشكل كلي.

وحسب ما ذكره موقع "فاس نيوز"، نقلا عن عائلة الأستاذ "الضحية"، فإن الأخير رفض السماح للتلميذ بالغش في امتحان الرياضيات، فبدأ حملة المضايقات و التهديدات و التعقب في الشارع والتهديد، اضطر الأستاذ على اثرها إلى تقديم شكاية إلى المصالح الأمنية.

واستمرت المضايقات إلى غاية يوم السبت حيث أحضر التلميذ سيفا لقاعة الدرس وما إن بدأ الأستاذ حصته حتى هاجمه التلميذ فهوى عليه بالسلاح، غير أن الضحية حاول صد الضربة بيده مما أدى إلى إصابتها بجرح غائر وخطير.

إلى ذلك، هرعت المصالح الأمنية والطبية إلى عين المكان حيث تم إلقاء القبض على التلميذ، و نقل الأستاذ الضحية إلى إحدى المصحات الخاصة بمدينة فاس.

وبحسب المصدر ذاته، فقد أكدت التقارير الطبية أن وضع الأستاذ الصحي جد حرج نظرا لقوة الضربة التي كادت تفصل يد الأستاذ عن جسده.