بديل- الرباط

عرضت تلميذة عمرها 15 سنة، رضيعتها ذات 15 يوما، للبيع بقيمة 500 درهم، على مجموعة من المواطنين كانوا يجلسون في مقهى بمدينة صفرو.

وقال محمد العروصي، رئيس فرع "الهيئة المغربية لحقوق الإنسان" بالبهاليل إقليم صفرو، لموقع "بديل" بأنهم كانوا جالسين مساء الجمعة 13 شتنبر بالمقهى، قبل أن تفاجئهم التلميذة وهي تحمل رضيعتها بين يديها، طالبة منهم شراءها، مقابل أداء مبلغ 500 درهم، وعند استفسارهم لها عن دواعي بيعها لرضيعتها أخبرتهم، بأنها عجزت عن شراء الكتب المدرسية، باعتبارها تلميذة في إحدى الإعدادايات، وبأنها يتيمة تقيم لدى أناس تكلفوا بتربيتها، وبأنها تورطت في ممارسة جنسية غير شرعية، نجمت عنها رضيعة، "ما دفعنا للإتصال بالشرطة" يضيف العروصي.

وقال العروصي إنهم صدموا كثيرا لهول المشهد ولما سمعوه على لسان التلميذة، وبأنهم اتصلوا لأكثر من مرة بالأمن الذي تلكأت عناصره في الحضور، قبل أن يستجيب بعضهم في آخر لحظة، لينقلوا التلميذة إلى مصلحتهم، حيث حرروا لها محضرا، طالبين منها مغادرة مخفر الأمن وأن تحضر يوم الإثنين المقبل ليعرضوها على أنظار وكيل الملك.

وعبر العروصي عن سخطه الشديد إزاء وضعية التلميذة ورضيعتها، مشيرا إلى أن هذا الوضع يفند مزاعم المسؤولين حول عدم بيع البشر، وحول شعاراتهم الرنانة بخصوص حقوق الطفل والنساء، في وقت وقعت فيه الدولة على اتفاقيات لحماية الطفولة وغيرها، وتساءل العروصي "هل الدولة تكون عمياء حين توقع وهل هي أمية لا تعرف عما توقع أم أن الأمر مقصود؟

 الصورة فقط تعبيرية