بديل ـ الرباط

استهجن عدد من المدرسين بمجموعة مدارس القرية بنيابة إقليم سيدي سليمان الحالة المزرية التي أصبحت عليها بعض المؤسسات التربوية التي غمرتها مياه التساقطات المطرية التي عرفها الإقليم في الآونة الأخيرة.
ورغم الحالة المزرية التي أصبحت عليها بعض المؤسسات التربوية فإن الصور التي يتوفر عليها الموقع تظهر بأن التلاميذ استمروا في تلقي دروسهم داخل أقسام مملوءة عن آخرها بالمياه مما ولد احتقانا غير مسبوق لدى عدد من رجال التعليم.
وعلق أحد المدرسين بمجموعة مدارس القرية التي غمرت مياه الأمطار أقسامها وساحتها على الوضعية المزرية لهذه المؤسسة التي أصبحت تشكل خطرا على الأساتذة والتلاميذ "منذ أكثر من 6 سنوات، نفس المشهد يتكرر بمجرد سقوط أول قطرة من الأمطار. مياه الأمطار ومياه الصرف الصحي القادمة من الدوار تحاصر المدرسة, معاناة دائمة ومستمرة ووعود دائمة ومستمرة".

Affichage de 13.JPG en cours...

Affichage de 14.JPG en cours...