بديل - أحمد عبيد 

كشفت مصادر عليمة في "الهيئات التعاضدية لموظفي الإدارات والمصالح العمومية بالمغرب" (أمفام)، لموقع "بديل" عن معطيات مثيرة تهم "تلاعبات مشبوهة باللوائح الانتخابية لتعاضدية موظفي الإدارات والمصالح العمومية، المقبلة على انتخاب مناديب التعاضدية عبر جهات المملكة، يوم الثلاثاء 23 دجنبر /كانون الأول الجاري.

وحسب معطيات استقاها "بديل" من مصادر داخل التعاضدية، فقد أقدم المكتب التنفيذي (أعلى هيئة وطنية) للتعاضدية بالدار البيضاء، على "إنشاء لائحة انتخابية جديدة غير مدرجة في اللوائح الانتخابية المعلن عنها رسميا، لصالح شخص نافذ (أ.ف) تربطه علاقات برئاسة مجلس التعاضدية، وذلك على مستوى مدينة السمارة بالصحراء، بدون لائحة منافسة".

وعاين "بديل" عدم إدراج مكتب انتخابي بالسمارة ضمن اللوائح الانتخابية الرسمية النهائية لمناديب التعاضدية بالمملكة، المنشورة في موقع التعاضدية على شبكة الأنترنت، بتاريخ 24 نونبر/تشرين الثاني الماضي، قبل أن يتفاجأ أعضاء اللوائح الانتخابية بمدينة كلميم، بـ"مكتب انتخابي بإقليم السمارة، لصالح الشخص النافذ، دون منافسين".

وهو ما اعتبره أعضاء اللوائح بالصحراء، "تلاعبا مشبوها" في اللوائح الانتخابية لمناديب التعاضدية عبر المملكة، و"تورطا" لأعضاء في المجلس التنفيذي مع الشخص النافذ.

وحسب معلومات موثوقة للموقع، فالشخص الذي تم وضعه مركزيا مرشحا كمندوب لمكتب السمارة، بدون منافس، كان يشغل مندوب سابق للتعاضدية بمدينة كليميم، قبل أن تشتد عليه المنافسة من قبل ست لوائح انتخابية. الأمر الذي سرع بتمتيعه بلائحة جديدة لأول مرة بالسمارة، على الرغم من كون إقليم السمارة، هو تابع لجهة "كلميم –السمارة" وفق التقسيم الجاري به العمل عند التعاضدية.

وبذلك، تقدم المناديب الستة المرشحين بجهة "كلميم- السمارة" في بلاغ لهم، يتوفر "بديل" على نسخة منه، بـ"الطعن" في قرار إحداث مكتب انتخابي بالسمارة، وطالبوا الإدارة المركزية بـ"العدول عن فتح مكتب انتخابي بالسمارة، وإلا سيعلنون انسحابهم من اللوائح الانتخابية بالجهة".