بديل ـ الرباط

كشف تقرير مغربي، أنجزه مركز "إنجاد" التابع لـ"فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة" (مستقلة)، عن أرقام صادمة بخصوص العنف ضد المرأة المغربية، إذ أكد التقرير الصادر " استقبل أزيد من 6215 امرأة تعرضن للعنف في أقل من عام"، و822 منها فقط من مدينة المحمدية، محل مقر مركز الاستماع، هي ثالث أعلى نسبة استقبلتها جميع مراكز الاستماع بالمغرب، حسب المنسوب إليه.

وحسب التقرير الصادر عن مركز الاستماع "إنجاد"، توصل "بديل" بنسخة منه، يوم الجمعة 12 دجنبر /كانون أول الجاري، سجل على المستوى الوطني 6215 أثرا مباشرا للعنف الممارس ضد الوافدات على المراكز، في أقل من عام، منها 3696 أثرا على الصحة النفسية للنساء، و589 أثرا على الصحة الجسدية للنساء، و967 أثرا على الوضعية الاقتصادية للمرأة، و963 أثرا على وضعيتها الاجتماعية، كما تم تسجيل 997 أثرا للعنف على أبناء النساء الوافدات على مراكز شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع.

ففي الوقت الذي تحتل فيه الدار البيضاء المرتبة الأولى بنسبة وصلت إلى 1788 حالة عنف ضد النساء، ومدينة سلا في المرتبة الثانية بنسبة وصلت إلى 1061 حالة عنف مسجلة، يكشف مرز "إنجاد" أن الأرقام السابقة "تعكس فقط جزءا من الأرقام الحقيقية للعنف الممارس ضد النساء بالمحمدية فقط، دون باقي المدن المغربية".

وعن طبيعة العنف الممارس، أوضح التقرير أنه يتوزع بين العنف الجسدي والجنسي والنفسي، مشيرا إلى أن "العنف الجنسي يبقى أكثر أصناف العنف الممارس ضد النساء، والأرقام المعلن عنها بخصوص هذا الصنف لا تمثل الحقيقة كاملة"، حسب التقرير ذاته.