كشف تقرير لمنظمة الأغدية والزراعة "الفاو" حول الجوع في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا، أن 14.4% من سكان القرى في المغرب يعيشون تحت خط الفقر، أي يعيشون بدخل لا يتعدى 1.25 دولار في اليوم (12.098 درهما). 

وحسب ما أوردته يومية "أخبار اليوم"، فإنه بالإستناد إلى الإحصاء العام للسكان لسنة 2014 يتبين أن عدد سكان القرى في المغرب وصل إلى 13 مليونا و415 ألفا و803 نسمة، ما يعني أن عدد الذين يعيشون تحت خط الفقر (1.25 دولار في اليوم) في قرى المغرب يقارب 2 مليون نسمة.

وتابعت اليومية في عدد الجمعة 5 يونيو، أن التقرير أكد أن المغرب لم يحقق أهداف القمة العالمية للأغدية بتخفيض العدد الكلي للذين يعانون سوء التعذية إلى النصف بحلول عام 2015، ولم تتمكن سوى الكويت وسلطنة عمان من تحقيق هذا الهدف ضمن الدول العربية، بينما شارفت الجزائر وتونس على تحقيق هذا الهدف، لكن التقرير وضع المغرب ضمن 15 دولة حققت أهداف الألفية في مجال محاربة الجوع.

وسجل التقرير انخفاض الفقر المدقع -الذي يقاس بخط الفقر عند 1.25 دولار أمريكي في اليوم- في أغلب دول العربية، فيما عدا موريتانيا والسودان واليمن، وباستخدام خط الفقر الوطني نجد انتشارا ملحوظا للفقر في هذه المنطقة، حيث تزيد نسب الفقر عن 10 في المائة في كل البلدان ما عدا المغرب.

ويزيد التقرير أنه في موريتانيا والسودان أكثر من نصف سكان الأرياف فقراء، بينما تصل هذه النسبة إلى 40 في المائة في اليمن وأكثر من 35 في المائة في العراق وسوريا، وبالنسبة للمغرب فهناك 14.4 في المائة من سكان الأرياف يعيشون تحت خط الفقر الوطني.