بديل ـ الرابط

نشر موقع "الرابط" اليمني خبرا، ينسب فيه لتقرير أمريكي، اتهامه لست شخصيات دينية مغربية بتمويلها لتنظيم "داعش".

المتهمون هم أحمد الريسوني، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح و الدعاة عبد الباري الزمزمي و عبد الحي عمور ومحمد الحبيب التجكاني، و محمد الروكي، و محمد يتيم، رئيس الإتحاد الوطني للشغل.

الوحيد من المذكورين الذين تمكن الموقع من التواصل معهم، هو الزمزمي، الذي قال "لو كان هذا الأمر في المنام فإنه صحيحن، أما في الواقع فهو غير صحيح".

ورجح الزمزمي وقوف "الشيعة المغاربة" وراء هذه المعطيات، مشيرا إلى عدد من الهجمات التي يقودنها ضده بين الفينة والأخرى.

ونسبة إلى موقع "الرابط"  اليمني فقد كشف التقرير والوثائق الأمريكية عن (131)اسما لأكاديميين وناشطين ورجال دين ينتمون الى (31) دولة من مختلف أنحاء العالم، يوفرون الدعم الشرعي” للحركات الجهادية والمجاميع المسلحة ومن بين هؤلاء، كما تشير الوثائق، (12) شخصية عراقية سياسية ودينية، أبرزهم (6) رجال أعمال نافذين في السوق العراقية .