صنفت منظمة ''فريدوم هاوس''، المغرب ضمن الدول التي لا تتمتع بحرية الصحافة، إلى جانب 65 دولة أخرى تشاركه نفس التصنيف.
وسجل التقرير السنوي للحريات الصحفية الذي أصدرته منظمة “فريدوم هاوس” الأمريكية ، يوم الأربعاء 29 أبريل، أن حرية الاعلام العالمي في عام 2014 “لا زالت في أدنى مستوياتها منذ 1999″، مضيفا أن “الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد شهدا أسوأ انحدار”.
وكشف التقرير أنه من بين 199 دولة، تم دراسة وضعيتها، خلال عام 2014، فإن 63 دولة فقط قد طابقت مقاييس الحرية الصحفية أي ما يعادل 32 في المائة، بينما سجلت 71 دولة ضمن مجموعة الصحافة ذات الحرية الجزئية بنسبة 36 في المائة، من مجموع الدول التي شملتها الدراسة، بينما بلغ عدد الدول التي لم تتمتع بحرية الصحافة 65 دولة، أي بنسبة 32 في المائة".

وأضاف التقرير أن “14 في المائة من سكان العالم يسكنون بلدان تتمتع بحرية الصحافة، بينما تقطن نسبة 42 في المائة في دول تتمتع بحرية جزئية للصحافة، فيما يمكث الـ 44 في المائة المتبقية في أجواء لا تتمتع بالحرية الصحفية''.

ومغاربيا رصد التقرير "تفوق كل من تونس وموريطانيا، نسبيا في مؤشر حرية الصحافة على كل من المغرب والجزائر وليبيا، اللذين صنفوا ضمن الدول غير الحرة في المجال الصحافي".