كشف تقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية، عن أرقام صادمة تتعلق بعدد حالات الإنتحار، والتي احتل فيها المغرب مراكز متقدمة ضمن باقي البلدان العربية.

وحسب ذات التقرير فقد حل المغرب بالمركز الثاني عربيا، مسبوقا بالسودان التي سجلت معدل 17.2 حالة انتحار على كل 100 ألف نسمة، فيما سجل المغرب نسبة 5.3 حالة انتحار، بعد أن كانت إحصائيات نفس التقرير برسم سنتي 2009 و2013 تشير إلى أن عدد الوفيات بالبلاد جراء الانتحار وصلت إلى 2134 حالة وفاة.

واشارت نفس الإحصائيات، إلى أن هناك 3 ملايين مغربي يتمنون الموت، بفعل انتشار نسب البطالة والفقر والإكتئاب، كما أكدت أن بعض حالات الانتحار فى البلاد العربية، أصبحت تمثل رسالة خاصة عن الالم الذي يعيشه الشباب من الحالة الاقتصادية والظروف السياسية وأشهر الأمثلة على ذلك البوعزيزي مفجر ثورة تونس، والذي تلا الثورة التونسية وسبق الثورة المصرية وغيرها.

نفس التصنيف الذي أعدته منظمة الصحة العالمية، تذيلته  كل من سلطنة عمان، بنسبة 1 حالة انتحار لكل 100 ألف شخص، يليها لبنان بـ0.9 حالة، وتتساوى السعودية مع سوريا فى معدلات الانتحار، بنسبة 0.4 حالة انتحار لكل 100 ألف شخص، رغم الصراعات والحروب التي اندلعت بالشرق الأوسط.

من جهة أخرى، جاءت الهند فى المركز الأول، حيث وصل عدد حالات الانتحار بها إلى 258 ألف شخص، تليها الصين فى المركز الثانى بمعدل 120 ألفا و730 شخصا، ثم احتلت الولايات المتحدة المركز الثالث بنحو 43 ألف و300 شخص، في وقت جاءت روسيا بالمركز الرابع 32 ألف شخص، والمركز الخامس لليابان 29400 شخص، والمركز السادس لكوريا الجنوبية 17900 شخص، والمركز السابع للباكستان بـ13300 شخص، بحسب ما نقلته "اليوم السابع".