بديل ــ عمر بنعدي

كشف تقرير نشر يوم الإثنين 16 مارس، أن المغرب يصنف كثاني مستور للسلاح في إفريقيا بعد الجزائر.

وأكد تقرير الدراسة التي أشرف عليها "المركز الدولي لأبحاث السلام في ستوكهولم"، أن الجزائر والمغرب، يحتلان الصدارة، حيث تمثل مشتريات الجزائر من الأسلحة ما نسبته 30 في المائة، من حجم المشتريات في إفريقيا، فيما مثلت مشتريات المغرب ما نسبته 26 في المائة.

وأضاف التقرير، أن الأزمة بين فرنسا والمغرب لم تقف عائقا أمام صفقات السلاح، حيث حل المغرب في المرتبة الأولى من بين مستوردي السلاح الفرنسي في العالم، خلال الفترة الممتدة من 2010 إلى 2014، بنسبة 18 في المائة من مجموع المبيعات الفرنسية.

وفي الوقت الذي يفضل فيه المغرب السلاح الفرنسي، اختارت الجزائر حسب التقرير الاعتماد على السلاح الروسي، حيث احتلت المرتبة الثالثة بين زبناء روسيا، بنسبة 8 في المائة بعد كل من الهند والصين.

من جهة أخرى، كشف التقرير أن جمهورية الصين الشعبية، تخطت ألمانيا وفرنسا لتصبح ثالث أكبر مصدر للأسلحة في العالم، فيما احتلت الولايات المتحدة مركز الصدارة أمام روسيا التي حلت في المركز الثاني.

وفيما يخص الدول الأكثر استيرادا للأسلحة، أظهر التقرير أن الهند تحتل المرتبة الأولى، تليها المملكة العربية السعودية، ثم الصين، وفي المرتبة الرابعة الإمارات العربية المتحدة، ثم باكستان، حيث بلغت مشتريات هذه الدول من الأسلحة مجتمعة، 33 في المائة من مجموع المشتريات في العالم.