بديل ــ أحمد عبيد

كشف تقرير إسباني رسمي، أعدته مديرية الشرطة والأمن بسبتة ومليلية، الواقعتان تحت الإدارة الإسبانية، عن عائدات التهريب بين المغرب والمدينتين قيمة مالية تناهز 600 مليون يورو، لصالح خزينة سبتة ومليلية.

التقرير الاسباني، الذي إطلع عليه "بديل"، يقول أن عائدات التهريب بالنسبة للمغرب، هي ضعف العائدات التي يسجلها في سبتة ومليلية"، هذا في الوقت الذي تضرب فيه السلطات الأمنية والحكومية المغربية، جدار الصمت إزاء ما تتحصل عليه من عائدات جراء السلع التي تدخل من باب سبتة صوب مدن الشمال.

وذكر التقرير، أن الحكومة الاسبانية المحلية لسبتة ومليلية، سمحت من ما يزيد عن ثلاث سنوات، بدخول 30 ألف مغربي للدخول لسبتة ومليلية للتجارة.

وفي السياق ذاته، أورد التقرير المذكور، أن التهريب "يوفر دخلا سريعا للمغاربة"، مشيرا إلى أن "الوضعية الحالية مريحة شيئا ما لكل من المغرب وإسبانيا، لكنها مضرة على المستوى الماكروقتصادي".

وعلقت الصحافة الاسبانية، يوم الثلاثاء 30 دجنبر /كانون الأول الجاري، على التقرير، بـ"إيجابية"، كونه "يذر دخلا مهما على خزينة الدولة الاسبانية، ويساعد على تجاوز الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد".