كشف تقرير أمريكي جديد، عن العديد من النقط السوداء التي تُميز المغرب في الوقت الراهن في العديد من المجالات.

وفقا للتقرير الذي أصدرته صحيفة "يو إي نيوز"، الذائعة الصيت، فإنه رغم الإصلاحات الكبيرة التي باشرها المغرب منذ بداية الثمانينات، إلا أن معدلات الفقر والبطالة والأمية والفوارق الإجتماعية لازالت في ارتفاع.

وفي نفس السياق، أكد التقرير أيضا أن المغرب لازال يمارس التضييق في مجال حقوق الإنسان، حيث ذكرت الصحيفة، أن العديد من الجممعيات الحقوقية تجد صعوبات في التكوين والتجمع، فضلا عن فرض قيود على حرية التعبير.

التقرير ذاته، والذي شمل 60 دولة، تطرق إلى العديد من المجالات من بينها التأثير الثقافي، حيث حل المغرب في المركز 30، ومستوى المواطنة (الرتبة 54)، جودة الحياة (44) ومجال الريادة في الأعمال (46).

وفي المجمل حصل المغرب، على الرتبة 35 من بين أحسن الدول عبر العالم، كما حل ثانيا على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا، ويهدف التقرير، حسب الصحيفة، إلى إبراز خصائص البلدان من أجل إعطاء فكرة لعشاق السفر و السياحة والإستثمارات.