بديل ـ الرباط

أثار "تقبيل" امرأة ليد رجل سلطة في الشارع العام بمدينة تيفلت، سخطا "عارما" لدى المواطنين، الذين احتجوا على هذا السلوك، معبرين عن رفضهم لسياسة "الإستعباد الممارسة في حق المواطنين".

وقبلت المرأة يد رجل السلطة المذكور، في محاولة منها للحفاظ على تجارتها البسيطة، التي "استحوذ" عليها رجل السلطة، وحجزها في إطار "حربه"، على الباعة المتجولين البسطاء والفقراء، حسب ما ورد في بيان للمكتب الإقليمي لـ"المركز المغربي لحقوق الإنسان" بالخميسات.

واتهم ذات البيان جهات رسمية بمدينة تيفلت، بـ"السطو" على الميزانية الضخمة التي كانت مخصصة، لمشروع بناء السوق اليومي بحي الأمل، ودعا عامل الإقليم إلى فتح تحقيق فيما وصفه بـ"تبخر الميزانية المرصودة لسوق حي الأمل"، الذي تحول إلى "مشروع وهمي"، حسب ما جاء في البيان، الذي توصل الموقع بنسخة منه.

كما طالب "المركز المغربي لحقوق الإنسان" بفتح تحقيق، في ما وصفه بـ"الشطط في استعمال السلطة واستغلال النفوذ من طرف قائد بالمقاطعة الثالثة، وبعض رجال الأمن"، تفاديا لكل غليان مرتقب بالشارع "التيفلتي"، يقول البيان.