أفادت وزارة الداخلية ضمن بيان لها، أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكن من تفكيك خلية إرهابية يوم الخميس يوليوز، تتكون من 08 أفراد، ينشطون بمدن الدار البيضاء، طنجة، سلا، جرف الملحة وقلعة السراغنة.

واوضح البيان الذي توصل "بديلأنفو بنسخة منه، أن الخلية تنشط في مجال تجنيد وإرسال مقاتلين مغاربة إلى الساحة السورية العراقية للقتال في صفوف ما يسمى بـ”الدولة الإسلامية”.

وحسب المعطيات المتوفرة، يضيف البيان، فإن أفراد هذه الخلية قاموا بتزكية عشرات المقاتلين للالتحاق بهذه البؤرة، وذلك بتنسيق مع عناصر ميدانية تنشط على مستوى الحدود التركية السورية، ليتم تعبئتهم لتنفيذ عمليات انتحارية عن طريق استعمال سيارات مفخخة بكل من العراق وسوريا.

وبحسب نفس المصدر فإن هذه العناصر الإرهابية، تتبنى الإستراتيجية التوسعية لقادة “داعش”، والتي تهدف إلى تشكيل كيانات إرهابية تابعة لهذا التنظيم بالاعتماد على المقاتلين المغاربة ضمن صفوفه، والذين أكدوا عزمهم العودة إلى أرض الوطن من أجل زعزعة أمنه واستقراره، عن طريق تنفيذ هجمات إرهابية نوعية.

وأشار نفس البيان إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.