بديل ـ رويترز

قال مسؤولون طبيون وآخرون في الشرطة إن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في سوق إلى الشمال من العاصمة العراقية بغداد يوم السبت فقتل 11 شخصا وأصاب 21 شخصا آخرين.

وقع الهجوم على بعد حوالي 28 كيلومترا شمالي بغداد بين بلدتي الطارمية ومشهدة. وشهدت المنطقة اشتباكات بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الذين سيطروا على مساحات كبيرة من الأراضي في شمال وغرب العراق هذا العام.

وفي حادث منفصل قتل أربعة جنود عراقيين بنيران صديقة في بلدة العظيم على بعد 90 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من بغداد.

وقال مسؤولون في الشرطة إن الجنود الذين أصيبوا في قتال مسلحي الدولة الاسلامية كانوا في طريقهم إلى المستشفى عندما ظن متطوعون في ميليشيا شيعية أنهم مقاتلون فأطلقوا قذيفة صاروخية على سيارة الجنود وقتلوهم.