استمع قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمراكش، صباح يوم الأربعاء 5 غشت، إلى الممثلة المثيرة للجدل لبنى أبيضار، على خلفية الشكاية التي سبق وأن تقدم بها المخرج سعيد الناصري ضدها أمام النيابة العامة بالمحكمة ذاتها، في شأن ادعاء تعرضها للتحرش الجنسي من طرفه، قبل أن يحدد لها جلسة أخرى للتحقيق التفصيلي يوم 7 أكتوبر المقبل.

وأكدت مصادر قريبة من التحقيق لـيومية «الأخبار» التي أوردت الخبر في عدد الجمعة 7 غشت أن أبيضار، التي دخلت المحكمة وهي تخفي وجهها وراء نظارتين شمسيتين، واجهها قاضي التحقيق بالتهم الموجهة إليها من قبل سعيد الناصري عبر شكايته المباشرة، والمتمثلة أساسا في الافتراء عليه والتشهير به عبر ادعاء تعرضها للتحرش الجنسي من طرفه، إلا أن أبيضار ظلت متمسكة بتصريحاتها السابقة، إذ أكدت أن الناصري تحرش بها في أكثر من مناسبة، وعرض عليها ممارسة الجنس إلا أنها رفضت وكان مصيرها الإقصاء من المشاركة في الحملة الترويجية للفيلم السينمائي «الحمالة».

هذا، وقد حدد قاضي التحقيق لأبيضار جلسة ثانية للمثول أمامه من أجل التحقيق التفصيلي يوم 7 أكتوبر المقبل، قبل قرار الإحالة على الجلسة بعد تسطير التهم الموجهة إليها أو الإقرار بعدم المتابعة.

وكانت بطلة الفيلم السينمائي «الحمالة» كتبت على صفحتها الشخصية بشبكة التواصل الاجتماعي «فايسبوك»،أن من بين التهديدات التي تلقتها من المخرج سعيد الناصري رسالة صوتية تقول بالحرف: حشومة عليك نوصلو هادشي.. عيطي للصحافة وقولي كنت سكرانة وكذبتي، وأضافت أبيضار في الصفحة ذاتها، أن الناصري هددها بإدخالها السجن في حالة ما إذا لم تتراجع عن ادعاءاتها.