بديل ـ الرباط

كشف المدون اسحاق الجباري الطاهري، وهو طالب جامعي ينتمي لجماعة "العدل والإحسان"، عن تفاصيل في غاية الإثارة والغرابة، بعد الإفراج  عنه قبل قليل، عقب  اعتقاله صباح الأربعاء 25 نونبر، من طرف عناصر من الشرطة القضائية من داخل منزله بـ"المدينة القديمة" بطنجة.

وقال الطاهري لموقع "بديل" إن المحققين واجهوه بعقدين، الاول مؤرخ بسنة 2008، وفيه يشتري دراجة نارية "مسروقة" والثاني مؤرخ بسنة 2010، وفيه يعيد بيع الدراجة المعنية".

المُثير والغريب في حكاية المدون أن العقدين يتضمنان رقم بطاقة تعريفه الوطنية، ولكنه لم يحصل على الاخيرة إلى سنة 2011.

وحين طالب المدون المحققين بمقابلته مع متهميه والجهة التي اشترى منها الدراجة أو باعها لها، ردوا عليه، بأن ذلك عملهم، بحسبه.

وعما إذا كانوا قد حددوا معه موعدا لاستئناف التحقيق، ذكر المدون أنه وقع على المحضر دون أن يخبره المحققون بأي موعد لاستئناف التحقيق، واصفا ما تعرض له اليوم بـ"المخطط المحبوك".

وفسر الطاهري ما جرى له اليوم بأنه نوع من "تجباذ الوذنين" بحسب تعبيره، على خلفية انشطته النضالية وكتاباته على صفحته الإجتماعية، نافيا أن تنال منه هذه المضايقات في مسيرته النضالية.