الزوجان اللذان قتلا 14 شخصا الأربعاء في سان برناردينو كانا محافظين متشددين، تاشفين ترتدي النقاب ولا تقود سيارة فيما كان سيد فاروق خجولا مهذبا يمارس هواية إطلاق النار.

سيد فاروق (28 عاما) أمركي من أصل باكستاني كان يعمل مفتشا صحيا في الأجهزة العامة في سان برناردينو معروف ب"انطوائه" ولم يكن له أصدقاء كما صرح محاميا عائلته الجمعة.

الوجه الخفي لفاروق

وصفه ياسر شحاتة، الذي يتردد على مسجد كان يقصده فاروق" أنه كان "هادئا وخجولا"، ومهذبا وكان "لديه كل شيء ليكون سعيدا".

لكن وراء هذه الواجهة الهادئة على ما يبدو، تحدثت السلطات عن زوجين أعدا بدقة هجومهما الدامي بدون أن يشعر أحد بأي شيء غير عادي.

وقال محمود ندوي أحد أئمة المسجد الذي كان يقصده سيد فاروق للصلاة لوكالة الأنباء الفرنسية: "لم نر مطلقا أي مؤشر يدل على التطرف".

لقاء فاروق بتاشفين وزواجهما

قد تعرف منفذ هجوم كاليفورنيا على تاشفين مالك (29 عاما) الباكستانية، التي قتلت معه الأربعاء بعد مواجهة عنيفة مع الشرطة، على "موقع للزواج" في 2013 حسب ما أوضح محاميا عائلة فاروق محمد أبو رشيد وديفيد شيسلي.

وكانت الشابة انتقلت إلى السعودية فيما كانت بين 18 و20 عاما من العمر بعدما ترعرت في باكستان.

وقام فاروق بالعمرة في مكة المكرمة صيف 2014 وتزوج من تاشفين مالك بعيد ذلك كما قال المحاميان.

وكانا يعيشان بطريقة تقليدية للغاية. تاشفين كانت "ربة منزل نموذجية" تعتني بطفلتها التي لا تتجاوز الستة أشهر بحسب المحامين.

تاشفين وصلت للولايات المتحدة بتأشيرة زواج

كانت الشابة ترتدي النقاب والرجال في عائلة فاروق "لم يروا وجهها على الإطلاق لأنها كانت تخفيه بالبرقع".

ولم تكن تاشفين تقود سيارة بناء على رغبتها بحسب المحاميين.

وصلت تاشفين مالك إلى الولايات المتحدة بتأشيرة زواج وهي فئة يستخدمها عشرات آلاف الأمركيين كل سنة لاستقدام شريك أو شريكة حياتهم من الخارج.

ومن أصل 61 مليون زائر موقت في 2013، وصل 26 ألفا إلى الولايات المتحدة بتأشيرة من هذه الفئة - بينهم 272 فقط من الرعايا الباكستانيين بحسب إحصاءات وزارة الأمن الداخلي الأمريكية.

وهذه التأشيرة تسمح لأجانب بدخول الولايات المتحدة للزواج من الشريك الأمريكي. والزواج يجب حكما أن يتم في غضون 90 يوما، ويبدو أن هذه كانت الحال بالنسبة لهذين الزوجين.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز فإن سيد فاروق تقدم بطلب للحصول على إذن الإقامة الدائمة المعروف ب"البطاقة الخضراء" لزوجته في أيلول/سبتمبر 2014.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إنه على غرار التأشيرات الأخرى فإن ملف تاشفين مالك تم دراسته استنادا إلى قواعد المعطيات لمكافحة الإرهاب.