بديل ـ الرباط

بخلاف الرواية الأمنية التي نفت في تصريح صحافي وجود إصابات وسرقات للأموال والمواشي بسوق بنسدوة بفاس يوم السبت 04 شتنبر، اكد مواطنون على شريط "فيديو" وجود إصابات، فيما تحدث احدهم عن سرقة 36 مليون وأغنام، بل وسقوط حتى قتلى، غير ان الموقع لم يتسن له التأكد من صحة هذه المعلومات لدى جهات رسمية، في وقت أكد فيه مصدر لموقع "بديل" نقل العديد من المصابين إلى المستشفى.

واتهم مواطن السلطات العمومية بالتقصير وعدم التدخل، في وقت عزا فيه معظم المتدخلين الحادث إلى غلاء الأسعار، بينما تحدث مواطن عن وجود اتفاق مسبق بين اللصوص لتنفيذ عمليات سرقاتهم، مشيرا إلى تزامن العمليات بسوق "باب فتوح" و"بنسودة".

وعبر كل المتدخلين عن استيائهم العميق إزاء غلاء الأثمان، محملين "الوسطاء" مسؤولية هذا الغلاء.

السؤال المثير في هذه القضية هو كيف يغيب رجال الأمن عن سوق به آلاف الناس تجمعهم مصالح متناقضة، وفيهم الغني والفقير واللص..، كيف لم تخصص الدولة وحدات أمنية لمراقبة الأسواق على الأقل في مناسبة مثل هذه؟