أوقفت السلطات الأمنية ببني ملال مساء يوم الثلاثاء 5 يناير الجاري، أستاذا متدربا بأحد فنادق المدينة.

وحسب ما نقله لـ"بديل" يوسف فليفلو، أحد الأطر العليا المعطلة الذي كان رفقة الكرومي لحظة إعتقاله، فإن السلطات الأمنية، أوقفت الأستاذ المتدرب المذكور وهو منسق التنسيقية المحلية للأساتذة المتدربين بمركز بني ملال -أوقفته- من داخل غرفة أحد الفنادق مباشرة بعد انتهاء إحدى الندوات التي نظمها الأساتذة المتدربون بذات المدينة.

وحسب نفس المصدر، فإن ثلاثة عناصر أمن طرقوا عليهم باب الغرفة وقدموا لهم مذكرة بحث في حق كرومي، قالوا إنها بسبب نشاطات سابقة، قبل أن يتم نقله إلى أحد مراكز الشرطة بالمدينة، في انتظار أن يتم نقله إلى مدينة مكناس حيث مكان الشكاية المقدمة في حقه".

وأضاف فليفلو، أن الكرومي أخبر الشرطة بأنه استخلص مؤخرا شهادة حسن السيرة، وجدد بطاقة تعريفه الوطنية وأنجز مجموعة من الوثائق الإدارية لكي يجتاز مباراة الولوج لمراكز مهن التربية والتكوين، ولم يتم توقيفه أو إخباره بأنه محل مذكرة بحث حول نشاطات سابقة، الأمر الذي دفع عناصر الأمن إلى إخباره بأن هناك شكوى مقدمة ضده من طرف أحد المواطنين بميدلت".

في نفس السياق، ربط عضو بالتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، في حديثه لـ "بديل"،  "توقيف الأستاذ المتدرب الكرومي، بالاحتجاجات التي يخوضها الأساتذة المتدربون، متسائلا –المصدر- لماذا "لم يتم اعتقال هذا الأستاذ من قبل رغم أن مذكرة البحث يقال إنها محررة في حقه منذ وقت طويل والأستاذ ظل يتنقل بين مدن المغرب، قبل أن يتم اعتقاله في هذا الوقت بالضبط؟".