أدانت المحكمة الإبتدائية بمكناس، مؤخرا، الصحفي، عبد الرحمان بندياب، بغرامة مالية قدرتها بمبلغ 10 ملايين و500 درهم، وذلك على خلفية تدوينة له على الفايسبوك انتقد من خلالها أداء سلطات الولاية بمكناس.

وندد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، بالحكم، واصفا إياه بـ"المؤامرة التي تدخل ضمن الأساليب البائدة الرامية إلى ترهيب وإخراس الأصوات الحرة"، داعيا إلى "إسقاط الحكم المذكور، وإلغاء الدعوى في حقه ورد الاعتبار له".

وأوضح المعني بالأمر في تصريح لموقع "كشك"، "أنه لم يكن على علم بأية متابعة أو دعوى قضائية ضده، ولم يسبق أن وُجه إليه أي استدعاء للمثول أمام الضابطة القضائية أو النيابة العامة كمشتكى به".