اختارت موظفة بـ"الهاكا"، تدعى زكية حدوش، توزيع قبعات بيضاء كتب عليها، "كلنا أبناء هذا الوطن"، أثناء ندوة صحفية لمديرة الهاكا، نجاة المريني، أول أمس الخميس، لتقديم نتائج دراسة عن التمييز ضد النساء في التلفزيون، احتجاجا على تعيين أمين عزيمان، قبل 20 يوما في منصب مدير بدون مباراة.

وأوردت يومية "أخبار اليوم" في عدد نهاية الأسبوع، أنه في الوقت الذي قالت حدوش: "إن هناك خروقات وضربا للحقوق الدستورية في الهاكا، وللحق في تكافؤ الفرص"، وإن الأمر لا يتعلق فقط بمنصب مدير التعاون الدولي، وإنما بعدة خروقات أخرى داخل "الهاكا"، مصادر أخرى قللت من الهيئة من قيمة هذا الاحتجاج، معتبرة أن أمين عزيمان، كان مكلفا منذ سنوات بملف التعاون الدولي داخل "الهاكا"، وأن كفاءته هي المحدد الوحيد لتعيينه، وليس شيئا آخر.

وأضافت اليومية أن المصادر ذاتها أوضحت أن احتجاجات الموظفين بسبب التعيينات أمر عادي ويقع في جميع الإدارات، لكن أطرا من "الهاكا" تقول إنه في الوقت الذي أعلنت أمينة المريني، رئيسة "الهاكا"، دراسة تنتقد الإشهار في الإعلام العمومي بسبب التمييز ضد النساء، فإنها عجزت عن احترام مبدأ تكافؤ الفرص داخل المؤسسة التي تترأسها.