بديل ــ الرباط

بعد أن كشف "مرصد مكافحة الاسلاموفوبيا" بفرنسا، عن وقوع 50 إعتداء على مسلمين ومساجد في فرنسا، عادت موجة الاعتداءات من خلال إقدام مجهولين على "تعليق جماجم الخنازير على أبواب المساجد في فرنسا".

 وصرح دليل بوبكر، عميد مسجد باريس الكبير ورئيس المجلس الإسلامي الفرنسي، لوكالة الأنباء الفرنسية الرسمية، أن "جميع المنظمات الإسلامية في فرنسا تشعر بالقلق حيال التصرفات المناهضة للإسلام التي وقعت خلال الأيام الماضية، وهي تطالب السلطات بأن تكون أكثر حزما في ضمان أمن المساجد".

من جانبها، نقلت شبكة "BFMTV" الفرنسية، يوم الثلاثاء 13 يناير، عن رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، قوله إن "بعض المساجد تعرضت لهجمات خلال الأيام الماضية، وصلت في بعض الحالات إلى حد إطلاق النار"، مؤكدا عزم باريس على "حماية المساجد".

وقالت وسائل إعلام فرنسية إنه في حالات أخرى أضرم البعض النار بمرافق دينية إسلامية، أو قاموا بتعليق رؤوس للخنازير على أبواب المساجد وكتابة تعليقات معادية للإسلام على الجدران.