بديل- عن الجزيرة مباشر

قبل أيام تَشكَّل منخفض جوي عميق سرعان ما تحول إلى عاصفة أطلق عليها مسمى "كوين" تأتي محملة بالأمطار الغزيرة والرياح العاتية نحو شمال افريقيا وإيطاليا وإسبانيا، يأتي هذا فيما تجتاح عاصفة ثلجية قوية جنوب شرقي أوروبا تسببت حتى الآن في إلغاء مئات الرحلات الجوية في تركيا، كما أغلق على اثرِها مضيقُ البوسفور الحيوي لحركة الملاحة أمس الاربعاء.

هذا ويستمر تساقط الثلوج الكثيفة على مدينة اسطنبول التركية مما تسبب في انقطاعِ الطرق وتوقفِ الدراسة و تعطل الخدمات العامة، وأكدت هيئة الأرصاد الجوية التركية أن موجة الثلوج هذه سوف تستمر في طريقها نحو العاصمة أنقرة لتطال أجزاءً واسعة من البلاد مع امتداد تأثيرها الى منطقة بلاد الشام والتي تستقبلها تحت مسمى "جنى" كعاصفة ثلجية قطبية سيبيرية المنشأ عبرت البحر الاسود و تركيا لتحط الرحال في بلاد الشام.

خبراء الأرصاد الجوية وصفوها بغير الاعتيادية و توقعوا أن تكون العاصفةَ الأقوى منذ سنوات وبناء على هذه التوقعات، أعلنت الحكومة الأردنية قراراً بتعطيل المؤسسات الرسمية، اليوم الخميس، بسبب توقع تساقط كثيف للثلوج يصحبه انخفاض حاد في درجات الحرارة، كما أعلنت وزارة الصحة الأردنية تفعيل خطط الطوارئ لديها.

ويستمر تساقط الأمطار الغزيرة في غضون الساعات القادمة وعلى أجزاءٍ واسعة من المنطقة، فيما يُرجّح أن يبلغ المنخفضُ الجوي ذروة نشاطه، مساء اليوم وإلى الغد، لتتأثر كافة دول المنطقة بدرجات حرارة منخفضة وقد تكون الأدنى منذ سنوات، مع توقع تساقط كميات من الثلوج بدءاً من المرتفعات وإلى المناطق المنخفضة.

وحذرت الأرصاد الجوية مما اعتبرته أسوء عاصفة ثلجية تمر بها الأردن وسوريا تأتي محملة بكميات كبيرة من الأمطار والثلوج دون أن تستثني منطقة بعينها، هذا إضافة إلى هَبَّات الرياح القوية والتي قد تفوق ال 70 كم/س، ليزداد معها خطر تراكم الثلوج وما قد يسببه من انزلاقات على الطرق و عزلٍ للقرى، مع توقع تدني الرؤية الأفقية بسبب كثافة التساقطات وسرعة الرياح، هذا إلى جانب خطر حدوث الفيضانات واحتمال تشكل موجة قوية من الجليد والصقيع بدخول أولى ساعات الأحد.

من جانبها ألغت شركة الخطوط الجوية التركية حوالي 370 رحلة كان مقررا إقلاعها أو وصولها في اسطنبول ومدن أخرى اليوم الخميس بعد أن تسببت العاصفة الثلجية في تقليل مستوى الرؤية بشدة، وعرقلة حركة النقل الجوي فضلاً عن تراكم ثلوج وصل ارتفاعها إلى 60 سنتيمتراً في أجزاء من المدينة.

وتسبب الجليد على الطرقات في وقوع نحو ثمانمائة حادث سير. كما أرغم عدد كبير من سكان إسطنبول على التوجه إلى أماكن عملهم على الأقدام بعدما وصل علو الثلوج في بعض المواقع إلى ستين سنتيمتراً، كما رشَّت بلدية اسطنبول في تركيا 150 ألف طن من الملح في شوارع إسطنبول لإزالة الثلوج التي أغلقت شوارع المدينة في ظل عاصفة ثلجية تجتاح المدينة منذ 3 أيام.

وتراوحت درجات الحرارة ما بين صفر ودرجتين تحت الصفر، ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية استمرار تساقط الثلوج حتى غد الجمعة مع تحسن طفيف في درجات الحرارة لتتراوح ما بين درجتين إلى 5 درجات فوق الصفر.

وفي الولايات المتحدة الامريكية خلفت العاصفة الثلجية في اجتياحها الشمال الشرقي أضرارا وخسائر مادية كبيرة، وقد تسببت العاصفة في انخفاض حاد في درجات الحرارة تراجعت على اثره إلى ثلاثين مئوية تحت الصفر مما أدى إلى تكدس طبقات الجليد وارتفاع الثلوج إلى مستويات قياسية.

هذه الموجة من الثلوج والبرد والصقيع تسببت في إغلاق الطرق والموانئ وتعطيل الرحلات الجوية في عدد من المطارات، فيما شُلت معالم الحياة العامة في ولايات سبق وأن أعلنت حالة الطوارئ تحسباً لأضرار لازالت في تعداد مستمر