في تطور مثير لجلسة انتخاب رئيس المجلس البلدي بسيدي سليمان التي لازالت معلقة بعد ما تم رفعها نتيجة انسحاب رئيس الجلسة الذي تم اختياره من الأكبر سنا من الأعضاء الحاضرين، يعرف مقر الخزانة البلدية وقفة احتجاجية لتحالف الأغلبية الذي يضم كلا من  "العدالة والتنمية" ب 7 مقاعد و"الحركة الشعبية" ب 5 مقاعد وا"لتقدم والاشتراكية" ب 5 مقاعد و"الشورى والاستقلال" بمقعدين ومستشارة تنتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي، يطالبون فيها بتدخل عامل الإقليم للتسريع في انتخاب رئيس المجلس وينددون بالتماطل والعرقلة التي تعرفها هذه العملية.

وردد المحتجون من تحالف الأغلبية مجموعة من الشعارات من قبيل " يا عامل يا مسؤول هذا الشيء ماشي معقول"، " سوى اليوم سوى غدا والعدالة ولا بد" .

وبالموازاة مع ذلك تعرف الجهة الأخرى لنفس المقر وقفة لتحالف المعارضة الذي يضم "الاتحاد الدستوري" بـ 8 أعضاء و"البام" بـ 4 أعضاء و" الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" بـ 3 أعضاء" ، يهتفون خلالها باسم ياسين الراضي ابن إدريس الراضي المرشح لرئاسة المجلس البلدي.

وحسب ما عاينه "بديل" فإن السلطات الأمنية التي تم استقدامها من مدن القنيطرة وسيدي قاسم وسيدي يحيى ، تضرب طوقا على مقر الخزانة البلدية وتمنع المواطنين من دخولها باستثناء المستشارين والصحفيين.