وقفت المصالح الأمنية على تفاصيل مثيرة خلال مُباشرة تحقيقاتها بخصوص حادث ما بات يعرف بـ"فأر مسجد الحسن الثاني"، بعد أن اعترف حارس الدراجات بالمنطقة رفقة أربعة أشخاص آخرين بالضلوع في افتعال الفوضى في الجناح المخصص للنساء بذات المسجد من خلال إطلاقهم لمجموعة من الفئران من أجل إتاحة الفرصة للسرقة.

ونقلت مصادر إعلامية متطابقة، عن جهات مقربة من التحقيق، أن "الأشخاص المعنيين قد وقع اختيارهم على الجناح المخصص للنساء بدل الرجال، يعود بالأساس إلى ردة الفعل السريعة للنساء جراء مثل هذه الحوادث، ما يُمكنه أن يتحول إلى فوضى، وبالتالي إتاحة الفرصة من أجل تنفيذ أعمال سرقة".

يشار إلى أن مسجد الحسن الثاني شهد فجر يوم السابع والعشرين من شهر رمضان المنصرم، فوضى عارمة تسببت في حالات إغماء وإصابات بالعشرات تم نقل أغلبها إلى المستشفى، قبل أن يتبين أن الأمر يتعلق بفأر أفزع جموع المصلين.