قال سعيد الرحوي، المعروف بـ "دركي مكناس" إن عناصر من مختلف الأجهزة الأمنية حلت صباح الجمعة 11 شتنبر، بالمحل التجاري الذي يسيره داخل المحطة الطرقية بمكناس، للإستفسار عن لافتة وضعها على واجهة جانب من مقهاه، كتب عليها " أيها المسافرون إن مدير المحطة الطرقية بمكناس التابع لشركة satl، يعمد إلى تزوير أثمنة السفر ويفرض عليكم رسوما غير قانونية فمزيدا من الحذر".

وقال الرحوي إنه أوضح لعناصر السلطات المعنية بأن بصفته رئيسا لجمعية المسافرين من حقه أن يعلق تلك اللافتة موضحا لهم أن ما يقتضيه الأمر هو أن يرفع مدير المحطة دعوى قضائية ضده وآنذاك تقول المحكمة كلمتها، ولكنه لن يفعل لأنه يعرف أنه مدان مسبقا.

وأضاف "دركي مكناس" بأن القانون واضح في مثل هذه المواقف حيث يقتضي معاقبته بتهمة "إهانة موظف" إذا كان يفتري عليه، وإما معاقبة مدير المحطة لأنه يزور الأثمنة ويفرض على المواطنين رسوما دون سند قانوني.

وكان "دركي مكناس" قد حل ضيفا على برنامج "حوار" في موقع "بديل" حيث فجر تصريحات ومعطيات في غاية الخطورة والغرابة، ورغم ذلك لا بيان حقيقة في الموضوع ولا مساءلة للمصرح في استهتار غير مسبوق بمصالح واموال المواطنين.

وفي الأسفل الحوار لمن فاتته متابعته.



الرحوي1