تفجرت معطيات مثيرة بخصوص قضية “ضحية الكراطة”، الملقب بـ”حريرة” في مخفر الشرطة بالمنطقة الأمنية بنسودة بمدينة فاس، تضمنتها وثيقة “تبرئة من شكاية” حررها “الضحية”، رفقة والدته، وضمنها شاهدين.

ووفقا لما ذكرته يومية "المساء" في عدد الأربعاء 16 دجنبر، فقد قال "الضحية" في الوثيقة إنه وجه تهما “عن باطل” لمفتش الشرطة المعتقل حاليا في سجن عين قادوس، بتهمة إساءة معاملة شخص تم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، وهو في حالة سكر.

وأوردت “التبرئة” بأن الملقب بـ”حريرة” يبلغ من العمر 25 سنة، ولا يتوفر على بطاقة تعريف وطنية، قد اتهم الشرطي المعتقل بسبب ظروفه النفسية، موضحا أنه سبق للأسرة أن عاشت في الآونة الأخيرة “محنة” بسباب وفاة شقيقه جراء مطاردته من طرف السلطة، وهو الأمر الذي دفعه إلى القيام بهذا التصرف.