بعد محاولة بيع شركة "أسواق السلام" بثمن زهيد وبسرعة قياسية، وبعد مطالبة إدارة هذه الشركة من طرف مديرية الضرائب بأداء 53 مليار، علم موقع "بديل" من مصادر محلية بمدينة تمارة أن عددا من المواطنين اقتحموا مشروعا سكنيا تابعا لرجل الأعمال ميلود الشعبي دون علم الأخير.

وقالت المصادر إن المقتحمين لازالوا لحد الساعة يحتلون عدد من الشقق، دون أن يجري أي تدخل من طرف السلطات.

وعلم "بديل" أن الشعبي لحد الساعة لا يعرف هوية المقتحمين عما إذا كانوا من المستفيدين من سكنه أم غرباء لا تربطهم به رابطة.

وأمام خطورة هذت التطورات التي تتزامن مع مطالبة مديرية الضرائب لإدارة "أسواق السلام" بـ53 مليار ومحاولة بيع الشركة بثمن بخس في المزاد العلني وبسرعة قياسية، ارتأى موقع "بديل" أن يستضيف نجل الحاج ميلود، فوزي الشعبي للوقوف على خلفيات هذه القضايا ومن يقف وراءها وما هي أبعادها وكيف سيواجهها الشعبي؟ وهو الحوار المصور الذي يرتقب نشره قريبا جدا.