بديل ـ الرباط

بعد خمس سنوات من الإنكار، اعترف "الفقيه" أب رئيس بلدية جرف الملحة ورئيس جماعة "سيدي بوصبر" بنواحي وزان، بابنته، التي أنجبها من خادمة كان قد "اغتصبها" سنة 2009 بحسب حقوقيين و"الضحية".

وقال المحامي محمد طارق السباعي، لموقع "بديل" إن "الفقيه" اعترف بابنته، حين واجهه قاضي محكمة الاستئناف بالقنيطرة، بالخبرة الجينية، بعد أن ظل ينكر العلاقة الجنسية مع خادمته، متهما شخصا آخر (الزوج الوهمي) بالمسؤولية عن الحمل الذي أفضى إلى ولادة طفلة، لازالت لحد الساعة، بعد خمس سنوات من "الجريمة" بلا اسم ولا تسجيل في الحالة المدنية.

أكثر من هذا، نقل السباعي لموقع "بديل" عن "الزوج الوهمي" للخادمة، تصريحات في غاية الخطورة، أدلى بها خلال جلسة اليوم أمام المحكمة، حين صرح بأن الخادمة ظلت محتجزة لمدة ثلاثة أشهر، وأنه لا علم له بعقد الزواج الذي أبرم بينه وبينها، وأنه لم يلتق أي عدل في إطار"الزواج الوهمي" بالخادمة.

المثير أن المحكمة، بعد غياب دفاع الخادمة عن جلسة اليوم، اعتبرت الأخيرة مجرد شاهدة، قبل أن يلتحق السباعي، ويخبر رئيس الجلسة، أنهم كدفاع أدلوا في جلسة سابقة بمذكرة تتضمن مطالب مدنية، ما يجعل حضورهم ليس ضروريا، الشيء الذي أقنع رئيس الجلسة، ليقرر اعتبار الخادمة مطالبة بالحق المدني، قبل ان تؤدي اليمين لقول الحقيقة.

وأنكر المتهمون:  رئيس بلدية جُرف الملحة ورئيس بلدية سيدي بوصبر والعدل التهم الموجهة إليهم، فيما تخلف عن حضور الجلسة الطبيب المتهم بتزوير شهادة طبية.

يذكر أن هذه القضية ظلت لمدة خمس سنوات وهي معروضة على القضاء دون أن يعقد الاخير جلسة محاكمة واحدة.

يشار إلى ان الجلسة أجلت إلى يوم الأربعاء المقبل لاستمكال الاستطاق والاستماع للمتهمين.

وحري بالإشارة أيضا إلى أن الرئيسين المتهمين ينتميان لحزب "التقدم والإشتراكية".