تظاهر عدد من الحقوقيين، أمام المحكمة الإستئنافية بمكناس يوم الإثنين 7 شتنبر، تضامنا مع الطفل أيمن الذي تعرض "لتعذيب وحشي" من طرف كفيلته الموظفة بابتدائية إفران التي توجد حاليا رهن الاعتقال.

وعرفت الوقفة حضور عدد من الحقوقيين والمحامين أبرزهم عبد الرحيم الجامعي، وفروع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بفاس وآسفي والرباط فظلا عن فرع مكناس الذي دعا إلى الوقفة.

وقال مصطفى جبور، رئيس فرع "الجمعية المفربية لحقوق الإنسان" بفاس، في تصريح لـ"بديل":" إن هذه الوقفة تأتي في إطار الإدانة التي تعبر عنها الجمعية إزاء الطريقة الإعتداء الوحشي والهمجي الذي تعرض له الطفل أيمن من طرف كفيلته".

جبور، طالب في نفس التصريح، "الدولة المغربية بضرورة التحرك الجدي والحازم لسن قوانين في هذا السياق للوقوف أمام كل اشكال التعذيب وسوء المعاملة التي يتعرض لها الأطفال".

وقال نفس المصدر إن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، قررت تأجيل النظر في قضية الطفل ايمن إلى غاية يوم 28 شتنبر، بطلب من دفاع الضحية من أجل الإطلاع على الملف.

ولازالت المتهمة تقبع في سجن تولال بمكناس بعد اتهامها من أجل “هتك عرض طفل قاصر باستعمال وعصا والضرب والجرح والإيذاء العمديين”.

وكانت قضية الطفل أيمن قد تفجرت بعد أن كشفت مُدرسته بأحد رياض الأطفال عن وجود آثار الضرب والتعنيف على جسده، قبل أن تقوم المُدرسة بإخبار السلطات بعد أن باح الطفل بحقيقة الأمر.

أيمن

أيمن1

أيمن2

أيمن3

أيمن4

أيمن5

أيمن6