أكدت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية أن النيابة العامة، بباريس قررت يوم الجمعة 28 غشت، تمديد الحراسة النظرية لمدة 24 ساعة إضافية، في حق الصحفيين الفرنسيين كاثرين غارسييه و لوران إيريك، بعد اعتقالهما إثر الإشباه في "ابتزازهما" للملك محمد السادس برشوة مقابل عدم نشر كتاب يتحدث عن الملكية بالمغرب.

وذكرت الصحيفة أن لحراسة النظرية ستنتهي يوم السبت 29 غشت، مع امكانية عرض الصحفيين أمام القضاء من أجل تحديد لائحة الإتهام، مشيرة إلى أن النيابة العامة فتحت منذ يوم الأربعاء تحقيقا جنائيا من أجل الوقوف على حيثيات قضية "الإبتزاز".

وفي سياق آخر قال محامي الصحفيين الفرنسية في تصريح صحفي:"إن الأمر يتعلق بأمر مفتعل"، رافضا الإدلاء بأية معطياء اخرى في الموضوع.

من جهته أكد دفاع الملك أن كاترين ولوران في وضع إدانة والتهم ثابتة في حقهما مطالبا  بمعاقبتهما، من طرف القضاء.

وكانت السلطات الأمنية الفرنسية قد اعتقلت يوم الخميس 27 غشت الصحفي الفرنسي "إيريك لوران" و"كاثرين غارسييه" بسبب "ابتزازهما" للملك محمد السادس.

وأكدت مصادر صحفية ورسمية فرنسية، أن "إيريك لوران" البالغ من العمر 68 سنة ألف العديد من الكتب التي تتحدث عن المغرب، قبل أن يطلب أموالا من الملك محمد السادس لكي لا يتم نشرها، حيث جرى اعتقاله ظهر يوم الخميس بالعاصمة الفرنسية باريس .