علم "بديل" أن عملية المداهمات التي باشرتها السلطات البلجيكية قبل قليل من يوم الاثنين 16 نونبر، انتهت دون اعتقال الشخص المطلوب.

وحسب ما نقله مصدر من عين المكان فإن حالة من الاستنفار عمت شارع "لا لوا" القريب من المؤسسات الأوروبية، بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، خلال محاصرة عناصر الأمن لمكان يُشتبه وجود المدبر الرئيسي لهجمات باريس فيه عبد السلام صلاح، قبل أن يتبين عدم تواجده به.

وأوضح متحدث "بديل"، أن عمدة مولانببك صرحت بأن العملية انتهت على الساعة الثانية بعد الزوال و الحصيلة اعتقال شخص واحد و عدم القبض على المتهم الرئيسي".

وأضاف أن فرقا مختصة في إبطال مفعول القنابل توجهت لعين المكان بعد الإعلان عن وجود قنبلة بالشارع المذكور، إذ تم إبعاد كل وسائل الإعلام وإفراغ الشارع من المواطنين".