أفادت مصادر حكومية موقع "بديل" أن الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط قد باع أرضه الكائنة بدوار الرويشات طريق الطويلع مشيخة الجباهنة السهول، قرب مدينة سلا. وقد اتصل "بديل" بشباط لمزيد من التفاصيل والتأكد من المعطيات لكن هاتفه ظل يرن دون رد.
وكان شباط قد شيَّد هناك "فيلا"، بناء على رخصة قُدمت له من أجل بناء "اسطبل" فوق مساحة شاسعة تزيد عن هكتارين ونصف الهكتار.

المعلومات المثيرة التي حصل عليها "بديل" اليوم تفيد أن شباط باع الأرض لنفس الشخص الذي سبق وأن اشتراها منه، وفسرت المصادر الأمر بكون الغاية من العملية ككل هي أن يستغل شباط نفوذه لتشييد مشروع  مخالف للتصاميم قبل إعادة بيع الأرض لصاحبها.

وكان رئيس جماعة السهول قد بعث لوكيل الملك بابتدائية سلا، برسالة يطالبه فيها بـ"المتابعة القضائية للمدعو حميد شباط لمخالفته المادة 65 من القانون رقم 90 ـ 12 المتعلق بالتعمير"، طالبا منه هدم "الفيلا"، قبل أن يعين العامل خبيرا لإنجاز محضر معاينة.

ووفقا لمحضر المعاينة، المنجز بتاريخ 9 يوليوز، فإن شباط أنجز بناء “مخالفا للتصميم والرخصة رقم 22/012 بتاريخ 24 ماي”.

وورد في نفس المحضر أن شباط “لم يحترم المكان المخصص لبناء الإسطبل إضافة إلى عدم احترامه لعلو السور الذي يحيط بالفيلا".

وتتساءل المصادر كيف لمن يخرق القانون أن يسهر على تطبيق القانون وهو رئيس جماعة او رئيس حكومة؟
يشار إلى أنه في تلك المنطقة يسمح فقط بالبناء للأشخاص الذين يتوفرون على 5 هكتارات فما فوق، وما دونها لا يحصلون إلا على رخص بناء اسطبلات. وشباط لديه مساحة 2.5 هكتارات وعلى الرغم من ذلك قام ببناء الفيلا مع مسبح بحسب مصادر محلية.