بديل ــ ياسر اروين

تتساءل ساكنة مدينة بودنيب عن التضارب الحاصل في التصريحات حول مساحة أرضية كان مقررا أن تشيد بها حديقة عمومية، قبل أن يعترض "المكتب الوطني للماء والكهرباء"، بدعوى أن الوعاء العقاري المخصص للحديقة سبق تفويت جزء منه له (مكتب الماء والكهرباء).

 وحسب مصادر محلية، فقد صادق المجلس البلدي الحالي لمدينة بودنيب في إحدى دوراته، على تحويل الوعاء العقاري "المتنازع بشأنه"، إلى حديقة عمومية مما أثار استحسان الساكنة، التي فوجئت بتعرض المكتب الوطني المذكور على المشروع، بمجرد بدأ المقاول الذي أسندت له الصفقة الأشغال، على حد تعبير المصادر.

وتضيف ذات المصادر أن المشروع (حديقة عمومية)، تضمنه تصميم التهيئة الذي نشر لما يزيد عن الشهر بمقر البلدية، دون أن تعترض عليه أي جهة، تقول المصادر التي نقلت استياء ساكنة الحي المحمدي والمدينة، من مشكل "الترامي" على الأراضي دون موجب حق.

يذكر أن مدينة بودنيب، تحولت إلى قبلة للمستثمرين في المجال الفلاحي من المغرب ومن خارحه، نظرا لغنى فرشتها المائية، وتواجد كميات هائلة من المياه الجوفية بالمدينة.