بديل- شريف بلمصطفى

خلف شريط فيديو نشره "الداعية" إلياس الخريسي، المدعو "الشيخ سار"، سخطا عارما في الصفحات الإجتماعية، بعد تصويره لـ"مؤخرات" الفتيات و النساء، بالشوارع المغربية.

و عبر نشطاء عن غضبهم العارم، بعد نشر الشيخ سار للفيديو، لاقتحامه الخصوصيات، و الحريات الشخصية للمواطنين عامة و المواطنات المغربيات على وجه الخصوص.

و يظهر في مقطع من الفيديو نساء، و شابات بالشارع العام مع تظليل جزء من أجسادهن(المؤخرات)، بدعوى أنه يثير "شهوة" الرجل، مما يدفعه إلى التحرش.

واعتبرت معظم الناشطات اللواتي تابع الموقع تعليقاتهن أن هذا التصرف،"حاط من كرامة المرأة و سلب لحريتها الشخصية في وطن ينادي بالحرية و المساواة في عهد الدستور الجديد".

فيما ندد أخرون بسلوك "الشيخ سار"، الذي وصفوه بـ"الكارثي و الذي ينم عن مدى تجدر الفكر الظلامي داخل المجتمع المغربي، و التأثر بالأفكار الموغلة في التعصب، و التي تُنتج خطابات الإرهاب و الكراهية".

وجاء الشريط الذي نشره الشيخ سار، ردا على شريط سابق لشابة من الدار البيضاء، تُحصي فيه أزيد من 300 متحرش في ظرف 10 ساعات.
وعنون الشيخ سار شريطه، على غرار "فتاة الدار البيضاء"، بـ" رجل يتعرض لـ100 تحرش خلال ساعة".

يُذكر أن إلياس الخريسي كان قد صور شريط فيديو، يُفاجئ خلاله الناس في الشارع العام بعبارة "اسمح لي بغيت نفكرك فالله" و يُصورهم دون علمهم، ما أثار زوبعة من الإنتقادات حول فحوى الفيديو.

جدير بالذكر أن الشيخ سار كان قد أعلن اعتزاله فن "الراب"، وخروجه نهائيا من العالم الإفتراضي، قبل أن يعود خلال الأيام الماضية.