بديل ـ الرباط

في تصعيد مُثير وغير مسبوق، قررت "حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية" الذراع الشبيبي لـ"لحزب الاشتراكي الموحد"عقد دورتها الاولى للمجلس الوطني، يوم 25 ماي، أمام وزارة الشباب والرياضة تنديدا بحرماننا مما تعتبره  حقها في الدعم العمومي الموجه لشبيبات الحزبية.

وعلم "بديل" من مصادر من مطلعة أن المقترح حظي بقبول قسم واسع داخل الشبيبة، فيما تجند أعضاء منها  لتعبئة ساخنة ستقام لإنجاح هذه المحطة.

ويتهم محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، بممارسة "انتقائية" كبيرة عند توزيعه للدعم على شبيبات الأحزاب، حيث يمنح شبيبات ويحرم زميلات لها، بناء على  معايير، تفيد المصادر أنها تارة تكون بخلفية "مزاجية" وتارة بخلفية "حزبية" وتارة، بخلفية "انتقامية"، من شبيبة كانت من انشط الشبيبات خلال الحراك الإجتماعي مع ظهور حركة 20 فبراير.