بديل ـ الرباط

دعا المكتب المركزي لـ"لعصبة المغربية لحقوق الإنسان"، المواطنات والموطنين المغاربة، وكل المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان إلى الحضور والمشاركة في الوقفة الرمزية التي دعت إليها الجمعيات الموقعة على بيان 20 يوليوز الماضي، يوم الإثنين 15 شتنبر الجاري، على الساعة السادسة مساء أمام البرلمان المغربي.

 وبرر المكتب المركزي للعصبة أسباب هذه الوقفة، بـ"مناسبة اليوم العالمي للديمقراطية الذي يصادف 15 شتنبر من كل سنة، واحتجاجا على تصريحات وزير الداخلية المغربي أمام مجلس النواب، واتهامه للجمعيات الحقوقية بخدمة أجندة أجنبية، والإساءة إلى سمعة البلد وعدم تقديمه لاعتذار رسمي عن هذا التصريح"، الذي وصفه بيان العصبة بـ"التصريح المخزني البائد".