قررت المحكمة الزجرية بالدار البيضاء، ظهر الإثنين فاتح يونيو، متابعة يوسف الإدريسي، ممثل دور السعودي في فيلم "الزين لي فيك"، لمخرجه نبيل عيوش، بتهم تتعلق "بالعنف والتبليغ عن جريمة وهمية يعلم بعدم حدوثها".

وحددت المحكمة يوم 23 يونيو الجاري، كموعد أولى جلسات محاكمة الممثل من أجل الأفعال المنسوبة إليه.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء قد فتحت بحثا قضائيا، في تصريحات الممثل، بخصوص تعرضه  لـ"الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض من طرف مجهول"، بحسبه قبل أن تأكد المصالح الأمنية أن المر يتعلق بـ"اعتداء وهمي وغير حقيقي".

وأورد بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، أن الأمر لا يتعلق إطلاقا باعتداء، وأن واقعة العنف المفترضة لا علاقة لها نهائيا بأية مشاركة في شريط سينمائي".

وأضاف ذات البيان أن  "الضحية المزعوم دخل في خلاف مع أحد أصدقائه بسبب نزاع شخصي، قبل أن يتطور الأمر إلى تبادل للعنف بالأيدي، مما تسبب في إصابته بخدش بسيط على مستوى العنق".

وجاءت متابعة الإدريسي بعد تصريحاته الصحفية التي زعم فيها بأنه تعرض للاعتداء بالسلاح الأبيض، على يد شخص مجهول حاول تشويه وجهه بسبب مشاركته في "الزين لي فيك"، قبل أن يخرج المعتدي هو الآخر، ويوضح في تصريحات صحفية أخرى أن الأمر ليس سوى خلافا شخصيا بينه وبين جاره الممثل، تطور إلى عراك بالأيدي، ليصاب خلالها الممثل بخدش أظافرفي على مستوى العنق.