لازالت تصريحات الأمين العام لـ"جماعة العدل والإحسان"، محمد عبادي، حول جواز ضرب عنق المسلم الذي يرفض إقامة الخلافة لأكثر من ثلاث ليالي"، (لازالت) تثير موجة من ردود الأفعال المتباينة بين المتتبعين ونشطاء المواقع الإجتماعية.

وفي هذا السياق، انتقد العديد من النشطاء قول عبادي: "إن المسلمين لا يحلو لهم أن يبيتوا ثلاث أيام من دون خلافة" معتبرين "أن الخلافة قد مرت عليها قرون من الزمن والخلافة على منهاج النبوة غائبة".

واعتبر نشطاء، أن قول العبادي "لا يختلف في شيء عن منهج داعش القاضي بقطع رقاب أسراها، وأن تصريحاته دعوة للعنف ضد المخالفين لمنهاج جماعته". فيما ارتأى آخرين "أن الأمين العام للجماعة لم يقل شيء من عنده، وإنما قال ما هو موجود في شريعة المسلمين".

من جهته، أكد القيادي بذات الجماعة، حسن يناجح في تصريحات إعلامية، " أن الشريط الذي به تصريحات عبادي أسيء فهمه"، وأن "فهم جماعتهم للخلافة مخالف لما ترسب في عقول الناس".

وكان بناجح قد اعتبر في تدوينة له على موقع "الفايسبوك"،"أن إثارة النقاش حول تصريحات الأمين العام للجماعة بهذا الشكل هو تهريب للنقاش الأصلي حول تسريبات وثاق باناما، وذكر أسماء شخصيات ومسؤولين مغاربة بها".