أكد كل من الأمين العام لحزب "السنبلة"، محند العنصر، والأمين العام لحزب "الحمامة" صلاح الدين مزوار، لحليفيهما في الأغلبية عبد الإله بن كيران، و نبيل بنعبد الله" أنهما (لعنصر ومزوار) يضمنان تصويت ستة أعضاء فقط من كل حزب على مرشح الأغلبية لرئاسة مجلس المستشارين، عبد اللطيف أوعمو، عن حزب "التقدم والإشتراكية".

وحسب ما نقله مصدر مطلع لـ"بديل"، فإن الأمناء العامون لأحزاب الأغلبية الحكومية، قد عقدوا اجتماعا مصغرا لبحث سبل دعم مرشح الأغلبية أوعمو، الذي يحظى بتأييد واسع من طرف "العدالة والتنمية" ولاسيما رئيس الحكومة والأمين العام للحزب عبد الإله إبن كيران، مضيفا "أن المجتمعين تداولوا في الاستحقاق الانتخابي المقبل لرئاسة مجلس المستشارين واتفقوا مبدئيا على فكرة التنافس الانتخابي إلى جانب الاستقلال والبام".

وأضاف ذات المصدر " أن اللقاء لم يخلُ من مواقف صادمة عبر عنها كل من الأمين العام لحزب الحركة الشعبية والأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار الذين أخبرا حليفيهما في الأغلبية العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية بأنهما لا يضمنان تصويت كافة مستشاريهما في الغرفة الثانية لصالح مرشح حزب الكتاب".

وكانت أحزاب الأغلبية الحكومية قد أحرزت 38 مقعدا بمجلس المستشارين خلال انتخابات 2 أكتوبر، منها 12 لـ" البجيدي" وعضوين لحزب "الكتاب" و10 لحزب "السنبلة" و8 لحزب "الأحرار" و 4 مقاعد عادت لنقابة "الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب" التابعة لـ"المصباح".