بديل- الرباط

قررت فعاليات حقوقية ومدنية بمدينة كلميم مراسلة، الديوان الملكي، للتدخل من اجل منع تشييد سوق "مرجان" قرب المقبرة الرئيسية بالمدينة.

وعزت الفعاليات رفضها لتشييد السوق بالقرب من المقبرة لكون "مرجان" يروج لبيع الخمور، الشيء الذي سيجعل المقبرة فضاء لجميع "السكارى والمنحرفين".

وبالعودة إلى ملابسات اختيار مجموعة مرجان لهذا العقار فملكيته تعود إلى رئيس المجلس البلدي لكليميم المستشار البرلماني ‘’عبد الوهاب بلفقيه ‘’ الذي ذكرت مصادر إعلامية أنه أنتخب رئيساً للجنة الخارجية والحدود  والدفاع الوطني بمجلس المستشارين؛ وهو من قاد مجموعة مرجان إلى هذا الموقع الذي تقدر مساحتها ب 10 هكتار بعدما اشتراه بحوالي 20 مليون سنتيم وباعها بحوالي 03 مليارات سنتيم للمجموعة.

كما رجحت بعض المصادر أن المسمى ‘’التيزنيتي ‘’ الذي اشترى منه المستشار البرلماني البقعة الأرضية ليست ملكاً له، بل "استولى" عليها بطرق احتيالية، فكيف يتم بيع الهكتار الواحد بمبلغ 02 مليون سنتيم وهو ما يضع أكثر من علامة استفهام حول هذه الصفقة؟ تضيف ذات المصادر.